منتدى التعليم والجودة مصر يناير

تعليم _تدريس (تطوير وجوده)


    تابع دافع التعلم(4)

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 92
    تاريخ التسجيل : 18/06/2009
    العمر : 55
    الموقع : mhsb

    تابع دافع التعلم(4)

    مُساهمة  Admin في السبت أغسطس 15, 2009 1:48 pm

    الأهداف السلوكية


    مفهومها / مكوناتها / شروطها / مجالاتها

    مدخل :
    أخي المعلم .. ولتتذكر هذه الحقيقة على الدوام وهي :
    ( أن الأهداف لا تتحقق بنفسها وإنما تتحول – من أفكار وكلمات على أوراقنا ودفاتر تحضيرنا - إلى حقائق ماثلة في نفوس المتعلمين وفضائل يتحركون بها على الأرض بما نبذله من جهود وبما نبتكره من وسائل وما نسلكه من طرق وما نطبقه من نشاطات وما نختاره من أساليب تقويم مناسبة )

    أولا : مفهومها :

    يعرف الهدف التعليمي عادة بدلالة التغير السلوكي الذي يريد المعلم تحقيقه بعد الانتهاء من عملية التعلم لوحدة دراسية أو لحصة درسية ، وبما أن أي تغير يحدث في سلوك الطالب نتيجة التعلم الصفي يدخل في إطار نتاجات تعليمية تشكل في مجموعها السلوك المتوقع ظهوره عند الطالب لذا فإن الهدف التعليمي يتشكل من مجموعه من النتاجات التعليمية وان هذه النتاجات التعليمية ( السلوكية ) يتم تحقيقها عند الطالب خلال حصة دراسية .
    وبناء على ذلك يمكن تعريف النتاجات السلوكية بأنها : تغيرات سلوكية محددة يتوقع ظهورها عند الطالب بعد تعرضه لموقف تعليمي صفي يتضمن خبرات تعليمية جديدة وتظهر النتاجات السلوكية عند الطالب على شكل : ( معلومات ومعارف وطرق تفكير وعادات ومهارات جديدة تلاحظ في سلوك الطالب ) .

    ثانيا : مكوناتها :

    يتكون الهدف السلوكي من الأجزاء التالية :
    أ‌- الفعل السلوكي ( الذي يحدد سلوك التعلم بدقة )
    ب‌- فاعل السلوك ( المتعلم )
    جـ - المحتوى ( الموضوع المراد معالجته )
    د – الظروف ( الحالة التي يكون عليها المتعلم أثناء تأدية السلوك )
    هـ- المعيار ( درجة الإتقان التي يقوّم فيها المعلم أداء المتعلم )

    مثال توضيحي :

    - أن يرسم الطالب خريطة المملكة العربية السعودية أمام زملائه خلال ربع ساعة أو بدرجة لا تقل عن 80% من الصحة
    - الفعل السلوكي : يرسـم
    - فاعل السلوك : الطالب
    - المحتوى المرجعي : خريطة المملكة العربية السعودية


    - الظروف : - أمام زملائه
    - المعيار :
    - ربع ساعة ( معيار زمني )
    - 80% ( معيار نسبي )

    ثالثا : شروطها :

    إن العبارة الهدفية هي التي تتضمن الهدف السلوكي ، ومن أبرز الشروط التي يجب أن تتوفر عند صياغة العبارة الهدفية ما يلي :
    - أن تبدأ العبارة الهدفية بـ ( أن ) المصدرية وفعل مضارع وفاعله التلميذ ( أن يتذكر التلميذ … الخ ) .
    - أن تصف العبارة الهدفية الأداء المتوقع من الطالب وليس أداء المعلم أو نشاط المتعلم ( أن يكتسب التلميذ مهارة استخدام الفاعل في جملة ) .
    - أن تصف العبارة الهدفية سلوكا يسهل ملاحظته ( أن يجمع التلميذ 66 + 85 ) .
    - أن تبدأ العبارة الهدفية بفعل ويشترط أن يكون الفعل مضارعا وأن يشير إلى نتيجة التعلم ( أن يصمم التلميذ جهازا للسمع ) .
    - أن تشتمل العبارة الهدفية على فعل سلوكي واحد يسهل قياسه والتحقق منه ( أن يُعرَّف الطالب المفاهيم التالية : الطقس / المناخ / الاستثمار / التصحر )
    - أن تمثل العبارة نتاجا سلوكيا ( أن ينجز الطالب طباعة 40 كلمة في الدقيقة على الحاسوب )
    - أن تتضمن العبارة الهدفية مستوى الأداء المقبول من الطالب ( أن يقرأ الطالب الدرس بدون أخطاء )
    ويمكن تلخيص صياغة العبارة الهدفية على النحو التالي :
    أن + فعل مضارع يصف سلوكا ملحوظا + محتوى السلوك ( معرفة – مهارة – اتجاه ) + وصف الشروط أو الظروف التي يحدث السلوك في إطارها
    + معيار الأداء المقبول للسلوك الذي سيقيس ويقوّم مدى النجاح في تعلم الهدف من خلاله

    رابعا : مجالاتها :
    مجالات الأهداف السلوكية هي مجالات الإنسان النابعة من فلسفة وجوده ( فكر – انفعال – حركة )
    فالإنسان : فكـر : وهو ما يعرف بالبعد المعرفي أو الادراكي أو العقلي .
    انفعال :وهو ما يعرف بالبعد الوجداني أو العاطفي أو الانفعالي .
    حركة : وهو ما يعرف بالبعد الحركي أو النفس حركي أو المهارات الحركية .
    وهذه المجالات ( فكر – انفعال – حركة ) هي ثلاثية القدرات المتداخلة بطريقة يصعب فصلها ، بحيث لو تم فصل أي جانب فيها بالجبر أو الخيار حدث الخلل في الشخصية كما يصنفه قاموس الاضطرابات النفسية والعقلية .. فنحن هنا بصدد النفوس والشخصيات السوية التي ترابطت أبعادها الثلاثة ولا مانع أن يبرز جانب عن جانب أو يغطي جانب على
    آخر ، فهذه هي سنة الله في خلقه ( الفروق الفردية ) .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 3:48 pm